منتديات كلية الشريعة والقانون فاس

ملتقى طلاب كلية الشريعة والقانون التابعة لجامعة القرويين ؛ مكان لنشر الدروس والرد على الإستفسارات وغير ذلك
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته المرجو تأكيد تسجيلكم عبر رسالة ترسل تلقائيا إلى بريدكم الإلكتروني  ؛ 
مرحبا بجميع الطلاب في منتديات كلية الشريعة فاس  نتمنى أن تلقى إعجابكم 
أن تحصل الإفادة المرجوة
تعتذر للجميع في حالة ظهور إعلانات غير لائقة فهي خارج إرادتنا
              يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الالكتروني   chariaa.1talk@yahoo.com
هام جدا لكل الأعضاء
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
شكرا لك على هذه الرغبة في التسجيل 

نحن ننصح بشدة اعتماد الأسماء الحقيقية وباللغة العربية 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سجل إعجابك بمنتدانا
المواضيع الأخيرة
» مناهج البحث
2015-12-23, 13:18 من طرف سيمو فاسي

» طلب مساعدة
2015-07-11, 07:17 من طرف ابوالياس

» طلب المساعدة
2015-01-25, 12:49 من طرف لحسن مكناسي

» استفسار بخصوص التسجيل
2015-01-25, 12:35 من طرف لحسن مكناسي

» طلب مساعدة
2014-11-16, 07:31 من طرف محمد زوهري

» طلب مساعدة
2014-05-17, 07:52 من طرف سيمو فاسي

» طلب مساعدة
2013-12-21, 07:24 من طرف سيمو فاسي

» طلب مساعدة
2013-12-21, 07:17 من طرف سيمو فاسي

» مقاطعة امتحانات الماستر
2013-11-18, 00:24 من طرف جمال سويسي

المواضيع الأكثر نشاطاً
♥♥سجل حضورك اليومي معنا♥♥☼بحكــــ //تحبها//ــــمة☼♥♥
محاضرات في أصول الفقه
طرائف الأساتذة....؟؟؟؟
مسار حجاب... قصة مطولة من 12 جزء
إلى من يرغب في الاشراف
جديد... بخصوص نقط الإمتحانات
الحب في الكلية
لنتعرف جميعا على القراء المغاربة
مدخل لدراسة علم الحديث د إدريس الخرشافي
الحملة المغربية لتوعية الناس بخطورة الخروج على الحكام على الفيسبوك
طلب المساعدة
2015-01-25, 12:49 من طرف لحسن مكناسي
بسم الله الرحمن …

تعاليق: 0
مقاطعة امتحانات الماستر
2013-11-18, 00:24 من طرف جمال سويسي
شهدت يوم السبت 16 …

تعاليق: 0
فديوهات

راسل إدارة المنتدى
يرجى إرفاق الرسالة بالإيميل الشخصي
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
شهيد خليل - 386
 
بنت الشريعة - 357
 
abo 3obayda - 206
 
سفيان رزاني - 182
 
ikram - 176
 
bassamil - 157
 
chafik oulidi - 146
 
سعيد عطاط - 99
 
عبد الله الدهيمي - 74
 
إدارة المنتدى - 74
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 94 بتاريخ 2010-12-08, 23:52

شاطر | 
 

 التفكير الإيجابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bassamil

avatar

عدد المساهمات : 157
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: التفكير الإيجابي   2011-11-22, 13:55

كل شيء يولد من فكرة..

تمعن من حولك، ما هي الأشياء التي تشاهدها أو تلمسها؟ ما هو مصدر هذه الأشياء؟. إن معظم ما ترى ،تسمع أو تلمس قد بدأ بفكره. كل ما تجلس أو تنام عليه، وكل ما تستعمله بدأ بفكرة كل الأعمال الابداعيه في حياتنا بدأت بفكره، ومن الفكرة كان برنامج ومن ثم عملية تنفيذ، وبعد التنفيذ حصلنا على الغاية. كل المعارك والحروبات في العالم بدأت بفكره. برج إيفل، الموناليزا، الأهرامات، أفلام، روايات، المقال الذي تقرأه، وجميع الاختراعات في حياتنا بدأت بالأساس بفكره. إن كل الأشياء في هذا العالم، الايجابية منها والسلبية قد بدأت بفكره، وبدون الأفكار لا يمكن تحقيق أبسط الأمور. العالم الذي نتواجد فيه اليوم هو محصلة أفكار عمرها الكثير من السنين. بعضها ايجابي والبعض الآخر سلبي.

قوة أفكارنا تحدد واقعنا ومستقبلنا

كثير من أقوال الحكماء ترينا مدى قوة أفكارنا، ومدى تأثيرها على واقعنا ومستقبلنا: " ممكن اعتراض اجتياح جيش ولكن لا يمكن اعتراض فكره قد آن أوانها"، " كرامة الإنسان تكمن في فكره"، "أنت اليوم حيث أتتك أفكارك وستكون غدا حيث تأخذك أفكارك". و الأقوال حول قوة الأفكار وقدرتها في السيطرة على حياتنا وتقرير مصيرنا ليست حديثة العهد. فمنذ آلاف السنين أدرك الإنسان أن أفكارنا تقرر واقعنا ومصيرنا. و أثبتت ذلك الأبحاث في العقود الاخيره. وأصبح مما لا شك فيه أن أفكارنا تؤثر ليس فقط على واقعنا وجودة حياتنا، بل إنها تؤثر على سلوكنا، شعورنا، وحتى على صحتنا الجسدية والنفسية. فما نحن عليه الآن هو نتيجة أفكارنا، وما سنكون في المستقبل أيضا نتيجة أفكارنا. أفكارنا قد تكون ايجابيه ومنطقيه وقد تكون خاطئة وسلبيه. أما أفكارنا الايجابية فتساعدنا على تحصيل نتائج ومشاعر ايجابيه- حب، صحة، قناعة، سعادة، ثراء، وفره، خير، وغيرها. بينما الأفكار السلبية قد تؤدي إلى نتائج ومشاعر سلبيه- كراهية، حقد، مرض، فقر، يأس، إدمان، شقاء، تعاسة، حزن وغيرها.

الفكرة الايجابية راحة نفسية وجسدية

للأسف فان عالمنا مليء بالحوادث، الكوارث والأمراض. وكل إنسان حتما سيواجه بعض هذه الصعوبات في حياته. من هنا، فليس من السهل الحصول على الراحة النقسيه والجسدية، التي هي غاية كل واحد منا، لن تكون بالأمر اليسير في عالم كعالمنا. وللوصول لهذه الغاية المنشودة، فقد طور بعض علماء النفس في العقود الأخيرة طريقة علاج تدعى بالعلاج المعرفي، هدفها السيطرة على شعورنا وتحقيق السعادة والراحة النفسية، والجسدية رغم الصعوبات والتحديات. وتعتمد طريقة العلاج المعرفي على فرضية تقول إن أفكارنا وكيفية تفسيرنا للأحداث المختلفة تؤذي إلى شعورنا وسلوكنا. من هنا فعلى الرغم من عدم قدرتنا على السيطرة على الأحداث في حياتنا، فان لدينا القدرة في السيطرة على أفكارنا وتفسيراتنا نتيجة أحداث معينة، فإذا كانت هذه الأفكار سلبيه نشعر بضيق ونتصرف بطريقه سلبيه، أما لو فسرنا وفكرنا بشكل منطقي وايجابي عندها فسنشعر ونتصرف بطريقة ايجابيه. لذلك لكي نغير ونسيطر على مشاعرنا وسلوكنا على الرغم من المصاعب والتحديات فلا بد من مراقبة أفكارنا، ومحاولة تغييرها لأفكار ايجابيه ومنطقية، لأنها حتما ستؤثر على حاضرنا ومستقبلنا.. نتيجة أحداث معينه قد تكون لدينا أفكار وتفسيرات معينه حول أنفسنا، عالمنا ومستقبلنا. فمثلا إذا واجهنا حدثا سلبيا قد يجعلنا نعتقد ونفكر بشكل سلبي تجاه أنفسنا مثل: "أنا لا أساوي شيء" "أنا فاشل". أو تفكير سلبي تجاه عالمنا مثل: " العالم غير آمن وخطر" "قد تحدث كارثة بكل لحظه" أو تفكيرا سلبيا تجاه مستقبلنا مثل: "لن انجح" "المستقبل سيكون اسود" عندها سنكون فريسة سهله للاكتئاب، الحزن، القلق وغيرها. لذلك عندما نشعر بشكل سلبي علينا أن نسأل أنفسنا أية أفكار مرت في ذهننا نتيجة الحدث الذي واجهناه مما أدى لشعورنا السلبي. لان أحاسيسنا مرتبطة بأفكارنا.

ماهي أخطاء التفكير؟

وجد العلماء المعرفيون أن هناك عدة أخطاء تفكيرية قد تؤدي وتدفع بالفرد إلى التصرف والانفعال بشكل سلبي. قد تكون الأخطاء التفكيرية التالية من أكثر أنواع التشويهات ظهورا بين الأفراد:

1. التفكير القطبي: وهي عبارة عن تلك الأفكار التي تكون ذات جانب قطبي (إما الكل أو لا شيء) (إما الرسوب أو النجاح الباهر) وهذا يجعل الأفراد غير راضين عن أنفسهم وقدراتهم بشكل مستمر.

2. يجب أو ممنوع: في هذا النمط من الأفكار، الفرد يتصرف بناء على قوانين حازمه ومستحيلة التحقيق. ويحاول الفرد تطبيقها دائما على نفسه وعلى الآخرين. مثلا: يجب علي أن أتصرف بشكل لائق، ممنوع أخطئ. الناس يجب أن يحبوني

3. الاستدلال الخاطئ: وخلاله يتم التوصل إلى نتائج وقرارات دون وجود سند ودعم منطقي. مثلا الاستنتاج بأن شخصا ما لا يقدرني لأنه لم يشكرني على مساعدته.

4. التنبؤ السلبي: اعتقاد الفرد وتوقعه حول حدوث أشياء بالمستقبل على الرغم من عدم وجود أي دليل يدعم ذلك التنبؤ. الخطأ التفكيري التالي يقسم إلى قسمين: (أ) قراءة الأفكار، فمثلا قد يعتقد فرد ما بأن الناس المحيطين به لا يقدرونه، وهو مقتنع بذلك ودون أن يحاول حتى فحص الحقائق. (ب) تنبؤ المستقبل، فقد يتنبأ شخص معين بوقوع أحداث سلبية ويتبنى هذه التنبؤات بناء على أحاسيس دون أن يحاول فحص هذه التنبؤات.

5. الفاجعة أو الكارثة: يأخذ الأفراد حدثا واحدا مهما ويبالغون في ردود فعلهم تجاهه بالقلق والتوتر (عندما أكون أمام الحضور لن أستطيع الحديث بشكل جيد وهذا يعتبر كارثة بحد ذاتها)

6. التعميم الزائد: وتشير إلى وضع قاعدة أو قانون حول أحداث سلبية. مثلا: إذا فشل فرد ما بإحدى المهام التي عليه القيام بها فانه يعمم هذا الفشل على جميع نواحي حياته.

7. المبالغة أو التقليل: قد يتعرض الفرد لموقف ما ويعمل على المبالغة في ردود فعله نحو ذلك الموقف. مثلا: إذا شعر الفرد بألم في صدره فانه يشعر بالتوتر والقلق حول إمكانية إصابته بذبحة صدرية أو مرض في القلب. وقد يقوم الفرد بالتقليل من شأن التجارب الايجابية التي قد يمر فيها أو حتى إلغائها.مثلا إذا سمع الفرد إطراء على عمل ايجابي قام به فقد يتجاهل هذا الإطراء بل ويعتقد انه مجرد مجامله لا أكثر.

8. الشخصية: وهي محاولة ربط حادثة ما بوجود الفرد نفسه. فيقوم الفرد بتحمل المسؤولية ، وتأنيب نفسه عند حدوث أشياء سلبيه ( الأم قد تعتقد أنها أم سيئة لان ابنها تصرف بشكل غير لائق في المدرسة).

9. مصفاة ذهنية: يتميز هذا الخطأ بالتركيز على عامل واحد وتجاهل العوامل الأخرى. لذلك فان الحدث يصبغ بشكل يلاءم العامل الذي تم الاهتمام به. فمثلا: إذا سمعت امرأة إطراء من زوجها، لكنه أخبرها إن الطعام ينقصه الملح، فقد تتجاهل الإطراءات وتعطي جل انتباهها لملاحظته بأن الطعام ينقصه الملح مما قد يجعلها تشعر بالحزن والكآبة.

لو انتبه كل منا وراقب أفكاره فسيجد أنها تحتوي على قسم من هذه الأخطاء. سيلاحظ انه كلما كانت أفكارنا تشمل على هذه الأخطاء فانه سيكون عرضه للتصرف والانفعال السلبي. من هنا فان بإمكاننا تغيير تصورنا للأمور من تصور سلبي لتصور أكثر منطقية عن طريق الانتباه لأفكارنا التي تتوارد في ذهننا نتيجة أحداث معينة، تحديد ما إذا كانت الأفكار عبارة عن خطأ تفكيري، وتغيير الفكرة الخاطئة لفكرة أكثر منطقية وملائمة للحدث، الأمر الذي سيساعدنا في السيطرة على مشاعرنا وسلوكنا مما يساعدنا على التقدم والتطور. لذلك وعلى الرغم من عدم سيطرتنا على الأحداث والأمور التي قد تحصل في حياتنا، فإننا ندرك أنه يوجد بداخلنا قدرات عظيمة، تمكننا من السيطرة والتحكم بردة فعلنا، عن طريق السيطرة والتحكم بأفكارنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفكير الإيجابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الشريعة والقانون فاس :: القسم الخامس: المنتديات العامة :: منتدى المقالات-
انتقل الى: